التخطي إلى المحتوى
جوجل تعلن عن السبب الحقيقي لعدم وضع إسم فلسطين على خرائطها بدلاً من إسرائيل
خريطة فلسطين

شن العديد من النشطاء العرب والأجانب المعاديين للكيان الصهيوني هجوماً وحملات شديدة على شركة جوجل، وتحديداً على خدمة الخرائط الخاصة بشركة جوجل ” خرائط جوجل”، حيث إتهموا جوجل بإزالة أسماء المدن الفلسطينية وإحلال مكانها أسماء أطلقتها إسرائيل على تلك المدن والتي كانت تظهر وبجانبها معلومات أن تلك المناطق فلسطينية، وظهر لكل من يستخدم تطبيق خرائط جوجل، أن اسم “فلسطين” غير موجود على الخريطة تماماً وتم استبداله بإسم “إسرائيل”، ونشر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بيان ناري تم توجيهه إلى شركة جوجل ” يطالب الشركة في العدول عن ذلك الموقف المعادي للقضية الفلسطينية ووصفته بالمنحاز إلي إسرائيل، ووصفت ذلك بالمخطط الإسرائيلي الرامي إلى ترسيخ اسم ” إسرائيل” للأجيال القادمة وإلغاء إسم فلسطين من الذاكرة ومحوها من أي خريطة” .

وأطلق النشطاء حملة و هشتاج #Palestine_Is_Here والذي انتقد سياسات شركة جوجل تجاه القضية الفلسطينية، مما جعل الشركة ترد على منتقديها ببيان رسمي قالت فيه ” انه لم يكن هناك سابقاً إسم لفلسطين على خرائط جوجل لكى يتم إزالتها كما يدعى البعض، وقالت أن إسم فلسطين يظهر فقط عندما تضغط على مناطق محدده في الخريطة مثل قطاع غزة والضفة الغربية، وقالت أن المرجع في كتابة اسم الأماكن هو موسوعة ويكبيديا التي تصف فلسطين ” أنها دولة ذات سيادة بحكم القانون ” وعللت جوجل أن إسم فلسطين ازيل بسبب خلل في خدمة الخرائط، وأكدت أنها تعمل على إصلاحه بأسرع وقت ممكن، وقالت أنها لا تنحاز لأي دولة على حساب الأخري وليس لها أي سياسات معادية لأي دولة لأنها شركة عالمية تخدم العالم من الشرق للغرب .

يذكر أن تلك ليست المرة الأولي التي يطالب الفلسطينيين بحقوقهم المسلوبة منهم، حيث تم التصويت لصالح رفع العلم الفلسطيني في مقر الأمم المتحدة، وحصول فلسطين على عضوية محكمة العدل الدولية، وأخر تلك المساعي كان إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” البدء في مراسيم إطلاق اسم دولة فلسطين على كل الأوراق والأختام الرسمية في فلسطين في مطلع عام 2013، ويذكر أن عدد الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي 193 دولة، اعترف منهم 135 دولة بحق دولة فلسطين في حكم أراضيها بما يعادل 80% من عدد سكان الأرض معترف بدولة فلسطين العربية .

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.