التخطي إلى المحتوى
طنين الأذن…دراسة جديدة توضح أسبابة وطرق علاجه وكيفية الوقاية والتخلص منه، هل من علاج؟
طنين الأذن

طنين الأذن هو  احد اكثر  الأمراض الشائعة في العالم الغربي والعربي، هذا المرض يصيب الكثير من الأشخاص حول العالم. ويمتد لفترات طويلة أو قصيرة حسب شدت المرض وحالة المريض. وقد يكون احد أعراض فقدان السمع المرتبطة بالعمر أو احد أسباب اضطراب الدورة الدموية داخل الأذن الداخلية أو الوسطي أو تقلص عضلات الأذن. طنين الأذن هو سماع صوت رنين أو ضوضاء أو ضجيج  داخل الأذن. وتختلف الأعراض من شخص لأخر حسب العمر والجنس. وقد يكون ناتج عن سماع السماعات العالية أو وضع سماعات الرأس باستمرار وتشغيلها بمستوي عالي. أو لوجود برد في الأذن وقد يكون ناتج عن انسداد الأذن بالشمع وهو ما يحدث عنه تهيج في طبلة الأذن وحدوث طنين الأذن.

أسباب طنين الأذن

طنين الأذن قد يكون ناتج عن مرض منير هو احدي الأسباب المؤدية ألي حدوث التوتر داخل الأذن وفقدان الاتزان والدوار. بسبب وجود ضغط في  السائل الداخلي  في الأذن الداخلية  يحدث عنه اضطراب داخلي. هناك أيضا احد الأسباب منها أصابات الرأس أو أصابات  الرقبة التي ينتج عنها حدوث كدمات. والشعور بالإجهاد وتناول الكثير من الكحول والكافيين. أو نتيجة ألي ارتفاع ضغط الدم وحدوث اضطراب في تدفق الدم يؤدي ألي تضييق شرايين الرقبة  والي حدوث تدفق دموي غير منتظم. مما ينتج عنه هذا المرض وهناك سبب أخر وهو التدخين ومشاكل القلب والشرايين  وقصور الدورة الدموية.

طنين الاذن
طنين الأذن

أعراض طنين الأذن

  1. الضغط العصبي والتوتر.
  2. حدوث اضطراب قبل النوم وأثناء النوم وعند القيام من النوم.
  3. وجود صعوبة في التركيز.
  4. حدوث الاكتئاب ومشاكل بالذاكرة.
  5. الم بالرأس والأذن اليسري غالبا أو الأذن اليمني وصداع مستمر .

علاج طنين الأذن الوقاية منة في المنزل

  1. الإكثار من تناول الفواكه والخضروات الغنية بالفيتامينات لمقاومة المرض وتحسين مناعة الجسم.
  2. ممارسة الرياضة بشكل مستمر وتمارين التوازن وتمارين العيون الدائرية والأفقية والرأسية لزيادة تدفق الدم في الرأس وذياده التوازن. وعمل حركات التدليك الدائرية حول الأذن الخارجية والرقبة لتخفيف الضغط الواقع عليها.
  3. هناك بعض أدوية علاج الاكتئاب والقلق والتوتر والمهدئة لهذا الطنين ومضادات الهيستامين التي تعمل علي تهدئة الطنين وزيادة تدفق الدم في الأذن الداخلية  ولكن يجب استشارة الطبيب أولا.
  4. وضع كمية قليلة من القطن المعقم في الأذن المصابة لمدة يوم آو اثنين لتخفيف الأعراض ومن ثم التحسن.
  5. هناك أعراض جانبية لبعض الأدوية تسببه. لذلك علينا باستشارة الطبيب عند أخذ هذه الأدوية وقراءة الأعراض الجانبية في النشرة الخاصة بها.
  6. أزاله الشمع الداخلي الذي قد يسبب تهيج للشعيرات الداخلية في طبلة الأذن باستخدام سائل تنظيف وقطن معقم.
  7. استخدام مساعدات للسمع وعلاج الأوعية الدموية.
  8. الذهاب ألى الطبيب المختص لتشخيص الحالة وكتابة العلاج المناسب لها من الأدوية أو القطرات المناسبة لكل حالة حسب نوعها والمرض المسبب له ومن اجل متابعة التحسن وعمل الأشعة اللازمة لذلك.

دراسة جديدة حول طنين الأذن

أكدت دراسة جديدة تم عملها خلال الفترة الحالية أن طنين الأذن لا يعتبر مرضا مزمنا، ولكنة يختفي في 70-80% من الحالات بدون أي علاج. وأكدت الدراسة انه في حالة استمرار طنين الأذن لمدة ثلاثة اشهر فأنة يصبح مزمنا. وفي بعضا الحالات المزمنة يجب استشارة طبيب الإذن والانف لأنة عادة يكون ناتج عن التهاب الأذن الوسطي أو الأذن الداخلية أو القناة الأنفية المتصلة بالأذن. وفي اغلب الحالات تكون المحاليل والأدوية المحفزة لسريان الدم تعمل علي تخفيف حدة الألم وتخيف الأعراض. وينصح الكثير من الأطباء بالابتعاد عن الضوضاء قدر الإمكان. وعمل تقنيات الاسترخاء. مع ضرورة الذهاب إلي  الكشف في اسرع وقت حتي لا يزيد الالتهاب المسبب لهذه الطنين ويتم علاج المرض بسرعة.

← إقرأ أيضاً:


قد يهمك:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.